واشتقت للأوطان ها هنا !!

لَكُنّ ” بِالقَلْبِ ” مَكَانٌ لاَ يُمَلْ , وَرِقْعَةٌ كُبْرَى دَوماً ا| تَمْتَدْ |ا „أُحِبُكُنَ يَـا ” رَفِيقَات “.!لاَعَدِمْتُكُن دُنْيَاً وَ تَحْتَ ظِلِ العَرْشِ ,=”) أروى ♥ , شيماء ♥, مليكة ♥ , هديل♥ “

لَكُنّ ” بِالقَلْبِ ” مَكَانٌ لاَ يُمَلْ , 

وَرِقْعَةٌ كُبْرَى دَوماً ا| تَمْتَدْ |ا „

أُحِبُكُنَ يَـا ” رَفِيقَات “.!

لاَعَدِمْتُكُن دُنْيَاً وَ تَحْتَ ظِلِ العَرْشِ ,=”) 

أروى ♥ , شيماء ♥, مليكة ♥ , هديل♥ “

و أضل أكتم بالحشا 
اشواق قلبٍ جريح 
وأرسم في المدى أحزان فقدي التليد
وأناجي طيفاً في المسا 
يزورني مع غمضة الجفن الأليم 
وأراك دوماً في المنام ويفيض من قلبي الحنين
لتسيل من عيني الدموع 
ليُجرح الجفن الأليم 
ليرسم الدمع خيطاً اسوداً طويل ،،

فأفيق من حلمٍ جميل 
وأبحث عنك هنا 
وهناك 
فتلحقني خيبة الأمل الشنيع 



وهاتفي ،، 

لم ولم يطئه  سهواً ولا خطأً 
اتصالٌ اثير !!

و أضل أكتم بالحشا
اشواق قلبٍ جريح
وأرسم في المدى أحزان فقدي التليد

وأناجي طيفاً في المسا
يزورني مع غمضة الجفن الأليم
وأراك دوماً في المنام ويفيض من قلبي الحنين

لتسيل من عيني الدموع
ليُجرح الجفن الأليم
ليرسم الدمع خيطاً اسوداً طويل ،،

فأفيق من حلمٍ جميل
وأبحث عنك هنا
وهناك
فتلحقني خيبة الأمل الشنيع

وهاتفي ،،

لم ولم يطئه سهواً ولا خطأً
اتصالٌ اثير !!

مؤلمة حتى النخاع !!مؤلم ذالك الشوق للأشخاص رغم البعاد نشتاقهم رغم كل شيء نشتاق لقربهمهو الشوق مامنه بد ولا مفر !!لكم نتوق للعودة إلى ليالينا لسابقة نتسامر في وسط اللياليتتمازج فيها الدموع بالضحكات نتقاسم فيها الألام وكأننا ولازلنا جزء واحد لم ينفصل هكذا هي الأخوة فالله تصنع الأعاجيب والمعجزات!!رغم تباعد الأمصار والديار تتألف القلوب بقدرة المنان ندرك معنى ” الأرواح جنود مجندة “نأخذ بأيدينا سويا لطريق الجنانربما نصاب أحيانا بالخذلان فظروف الحياة ودوام الحال والقلوب بين اصابع الله يقلبها كيف يشاء لنفاجأ في يومٍ من الأيام بفجوة عميقة كما الجبالنقف على تلك الأطراف ينساب الدمع من الأجفان بحرقة وألم ويهتف القلب بكل مافيه " عودي أرجوكِ " أرجوكِ أرجوكِأشتاقكِ ولا اطيق البعد الفسيح ذاكأحبك عودي لاغنا لي عنكِ أخيتي =”)ليتهم يصغون !

مؤلمة حتى النخاع !!

مؤلم ذالك الشوق للأشخاص 
رغم البعاد نشتاقهم 
رغم كل شيء نشتاق لقربهم
هو الشوق مامنه بد ولا مفر !!

لكم نتوق للعودة إلى ليالينا لسابقة 
نتسامر في وسط الليالي
تتمازج فيها الدموع بالضحكات 
نتقاسم فيها الألام 
وكأننا ولازلنا جزء واحد لم ينفصل 
هكذا هي الأخوة فالله 
تصنع الأعاجيب والمعجزات!!
رغم تباعد الأمصار والديار 
تتألف القلوب بقدرة المنان 
ندرك معنى ” الأرواح جنود مجندة “
نأخذ بأيدينا سويا لطريق الجنان

ربما نصاب أحيانا بالخذلان 
فظروف الحياة ودوام الحال 
والقلوب بين اصابع الله يقلبها كيف يشاء 

لنفاجأ في يومٍ من الأيام 
بفجوة عميقة كما الجبال
نقف على تلك الأطراف 
ينساب الدمع من الأجفان 
بحرقة وألم 
ويهتف القلب بكل مافيه 
" عودي أرجوكِ " 
أرجوكِ 
أرجوكِ

أشتاقكِ ولا اطيق البعد الفسيح ذاك
أحبك عودي لاغنا لي عنكِ أخيتي =”)

ليتهم يصغون !


وأين رداء القسوة الذي توشحته أمامك منذ زمآآن !

هوى وانقشع فجأة كما الغمام !

وأبحث عني هناك وسط الأنام 

فلا أجد سوى بقايا لقطعةٍ بيضاء تضوعت بشيء من سواد 

تسربت من جوفي كل الأمنيات 

وبقيت وحدك لي ” قدراً يحال عليه الإكتمال” 

لا تتعجب من تشتت الأحرف في الأعلى وقلة الإنسجام 

فهذا الحرف يساير الحبيس هناك وسط الأضلاع 

يالقسوة التشتت !

يالقسوة الفقد !

ولا أجدني لسببٍ أجهله قادرةً على اللإتمام !

مَن لي ببقعةٍ مجهولة المكان أرحلُ إليها يوماً من الأيام  ..
وحيدة بلا أدنى وسيلة إتصال تعيدني لواقعي مدى الزمان !
من لي بترياق يزيل كل الذكريات والشوائب التي 
ترسبت في ذاكرة المكان !

من أين لي بـ ” أنا ” جديدة تجهل كل ما كان !

وكنت في يومٍ مضى طائرٌ يغني في الأرجاء سعيد„

يصدح بالغنا وكأنه في يوم فرحٍ كبير „

وكنت أظنني دائم التحليق في سما الفضا الفسيح 

حتى تداركتني طلقة رصاصٍ من صائدٍ بئيس 

يريد أن ينعم بي ليطفي جوع أطفالٍ شديد

يظنني ذا لحمٍ وثير ..

أو أشكل له ربحاً ثمين ..

وما علم صائدي البئيس 

أني أغدو في كل صباحٍ جديد لأطعم فراخاً تتضور جوعاً أليم 

واهووي من الفضا الفسيح 

لأتوسد الأرض جريح 

وألفظ أخر أنفاسي 

ويأخذني الصياد سعييد !





دائماً أصّر أن لي أخواتٍ رائعات !

وإن نأت بنا طرق الحياة  

:فيكفي قلباً يبتهل للمولى في جنح الظلام

 ”أخواتي يارب”

لاتحرمني  لقاهم والإتصال

أحبهم لا أبتغي في ذاك طمعاً أو اشتهار

ّأنسُ حياتي هن

ّبهجة روحي كن

ّنبض لفؤادي دوماً صرن

أربعةٌ هن ولا يزلن ! 

أحبهنّ:$

أحتاج أطناااان من دموووع
تسيل لكي تريح قلبي وتغسل كل مابه من ألآم   !
أحتاج ذاكرة بكبسة زر تعلن النسيان
ذاكرة لاترهقها مرارة الذكريات
ولا يُبكيها طيفٌ للأصدقاء  !
أحتاج ذاكرة ترحب بالوحدة والإنفراد 
تقبلني ” بشرى ” جديدة 
بدون ماضٍ ولا حاضر
فقط مستقبل مجهول المكان والزمان !